هي منظمة ولدت جراء المعاناة و القهر و الحرمان، الذي نتج عن الممارسات اللا انسانية التي اتبعها النظام في سوريا بحق الشعب السوري ، حيث حرمهم من كافة حقوقهم وحتى من أبسط مقومات الحياة.
يتمتع القائمون على منظمة "أنا إنسان" بخبرات احترافية في العمل الاغاثي و الخيري من خلال عملهم في العديد من الجمعيات الخيرية والانسانية الهادفة لخدمة المواطن السوري. 
و نتيجة للأوضاع الإنسانية السيئة التي يعيشها اليوم أبناء شعبنا السوري والناتجة عن الظروف الصعبة التي يعاني منها شعبنا منذ 5 سنوات فقد توافق العاملون في هذه الجمعيات على توحيد العمل ، تحت اسم جديد وبهيكل تنظيمي جديد ، يهدف لممارسة كافة الاعمال الاغاثية و الخيرية ، بطريقة مؤسساتية أكثر تنظيما ودقة من النواحي الادارية والتوثيقية بما يحقق أهداف المنظمة و يضمن النجاح لمشاريعها ، و يحافظ على استمرارية عملها ، كمنظمة تعمل وبشتى الوسائل لإعطاء كامل الدعم والمساعدة لكل انسان سوري ليحيى حياة كريمة.