نحن نعطي الاولوية عند تنظيم فعالياتنا للمناطق المتضررة من الحروب والمنكوبة من الظواهر الطبيعية والتي تعاني الفقر من مختلف دول العالم
المهمة
مجال العمل
المعونات الغذائية : برامج المساعدات الغذائية العاجلة، برنامج توزيع أضاحي العيد، تنظيم أنشطة طعام الإفطار في شهر رمضان،
مطابخ الحساء المتحركة الموسمية، وتسليم المواد الغذائية دوريا و بشكل دائم في مناطق الأزمات.. الخ.
برامج رعاية الأيتام : بناء وإدارة دور الأيتام، و توفير مختلف الخدمات الصحية و التعليمية لهم بالإضافة إلى الغذاء، اللباس والمأوى. 
برامج تقديم اللباس و المأوى : القرى الجاهزة البناء، توزيع الخيام، إعادة بناء المنازل المدمرة، ترميم البيوت المتضررة ، وتقديم
الملابس بشكل مستمر للمحتاجين...إلخ.
برامج التدريب المهني : التبرع بزوارق الصيد وسيارات الأجرة لفائدة الأسر المحتاجة، توفير برامج تدريبية في مجالات الزر
اعة، النجارة، الخياطة، الرسم، التطريز 
وغيرها من الأعمال اليدوية ، وإنشاء معاهد لفائدة النساء.. الخ.
حفر آبار و قنوات المياه.
المساعدات في مجال التعليم : 
إقامة المرافق التعليمية و بنياتها التحتية : بناء وتجديد دور الحضانة، المدارس الإبتدائية، المدارس الثانوية، الجامعات، المعاهد،
ومراكز الشباب، إلى جانب إقامة 
وتجديد المختبرات العلمية، مراكز الحواسيب، المكتبات والقاعات الرياضية... الخ.
تقديم معونات المواد التعليمية : تسليم الحقائب المدرسية، الأدوات التعليمية ،الزي المدرسي، والمواد التكميلية للطلبة المحتاجين ،
إلى جانب التبرع بالمواد الأساسية
والتكميلية التعليمية للمدرسة.. الخ.
توفير التدريب المهني : المساعدة على بناء الكفاءات، و تقديم التعليم المهني. 
المساعدات في المجال الثقافي : 
دعم البث الإذاعي و التلفزيوني.
إنشاء المساجد و أماكن العبادة.
المساعدات في المجال الصحي :
- إقامة مرافق الرعاية الصحية و بنياتها التحتية: العيادات المتنقلة، الحافلات الطبية، المستشفيات و العيادات، الخيم الطبية، الدعم بتقديم الأدوية 
و المعدات الطبية، خيم الميدان، و خدمات الإسعاف..إلخ.
- تقديم الخدمات الصحية : عمليات مرض الماء الأبيض ( الساد )، إرسال فريق طبي متطوع للمناطق المحتاجة، إعادة تأهيل الشباب المدمن على
المخدرات وضحايا الإيدز، إخضاع المحتاجين للفحوصات الطبية ، واتخاذالتدابير الوقائية الطبية...إلخ
الوصف
حول هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية
لقد تأسست هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية على إثر مأساة القرن التي حدثت في قلب أوروبا في عام 1992 في البوسنة، فأهل الخير من الأتراك لم يبقوا مكتوفي الأيدي إزاء هذه المأساة، وقد تم تنظيم هذه النشاطات الخيرية من أجل دعم إخواننا البوسنيين الذين تعرضوا لإبادة حقيقية. وانتظمت هذه النشاطات في عام 1995 ضمن مؤسسة هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية.
لقد حرصت هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية منذ تأسيسها وحتى اليوم على تقديم جميع أنواع الدعم للمصابين والمظلومين في شتى أنحاء الأرض سواء بسبب الحروب أو بسبب الإحتلال أو بسبب الكوارث الطبيعية. ولم تتخلف هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية في القيام بالنشاطات الإغاثية اللازمة في مناطق كثيرة من العالم سواء في البلقان أثناء حرب البوسنة وكوسوفا، أو في القوقاز في الحرب الشيشانية وما لحق هناك بالشعب من مظالم، وسواء أيضا في إفريقيا بسبب ما تعانيه من أزمات سياسية وإقتصادية، أو في الشرق الأوسط بسبب الإحتلال الإسرائيلي والأمريكي أو في باكستان وكشمير وأندونيسيا بسبب ما حل من كوارث طبيعية.
إن هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية، وهي تقوم بنشاطات الإغاثة وأعمال الدعم تستصحب معها دائما معاني التعاون والتضامن، وفي هذا الاتجاه ساهمت في الكثير من النشاطات الاجتماعية والثقافية.
واهتمام هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية بتحقيق رسالتها في جميع أنحاء العالم حسب الأولوية كالتالي:
1 ــ مناطق الحروب والتأثيرات المترتبة عن الحروب.
2 ــ مناطق الكوارث.
3 ــ القيام بنشاطات في الدول التي تعاني من الفقر والخصاصة.
إن هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية تدرس إمكانية تنفيذ مشاريع دائمة بالمناطق الجغرافية التي تقوم فيها بنشاطاتها، وفي الوقت الحالي تقدم الهيئة مساعدات عاجلة إلى حوالي مائة وإثني عشر بلدا ومنطقة من مناطق العالم في مجالات الصحة والتعليم وغيرها من المجالات الاجتماعية.