توزيع 5000 رزمة تحوي بذار خضار شتوية وأدوات زراعية لـ 56 قرية


 

تعود الألوان والحياة إلى أراضي مزارعي قرى الريف الشرقي في مدينة حلب، بعد أن بدؤوا بزراعة أرضهم، منهم العم "أبو زهير" الذي عاد منذ حوالي الأربعة أشهر إلى قريته وهو يتوق للزراعة لتعود أرضه عليه بالإنتاج الذي سيؤمنه خلال الشتاء القادم.
"هذا العام سيحمل لي الخير إن شاء الله ، سابقاً كنت أزرع نوع وحيد من الخضار، لكني سعيد بأن الأرض سيتنوع محصولها الآن" يقول العم أبو زهير.
ابتدأ فريق سبل العيش في الهلال الأحمر العربي السوري - فرع حلب بتزويد أهالي هذه القرى بالمستلزمات التي ستدعم أمنهم الغذائي والمادي والزراعي. حيث يعمل على توزيع 5000 رزمة تحوي بذار خضار شتوية وأدوات زراعية لـ 56 قرية مختلفة في الريف الشرقي إضافة إلى قرى صعبة الوصول في الريف الشمالي.
يذكر أن مشروع الحدائق المنزلية مدعوم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر

Gardens of eastern rural Aleppo are lively and colorful again as farmers started planting it. Abo Zohir is one of those farmers. He returned to his farm four months ago wanting to invest it. “This year will be fruitful. I can feel it. I used to plant one kind of vegetables only, but now I am glad to harvest diversified corps”, said Abo Zohir. SARC  Aleppo livelihood team has begun providing people of those rural areas with what they need for their food, financial and agricultural security. The team is working on distributing 5000 kits of vegetable seeds and farming tools to 56 villages in eastern Aleppo countryside and other hard to reach villages in northern Aleppo countryside. It is mention worthy that the home gardens project is supported by ICRC and IFRC.







 

 

المشاهدات : 225



أخبار مشابهة

|عرض جميع الأخبار|

دليل الخير

موقع و تطبيق جوال ngosyria دليل الخير أول منصة إعلامية خدمية تفاعليه تجمع أكثر الجهات العاملة في الشأن المدني السوري في الداخل و الخارج بطريقة النافذة الإعلانية و الإعلامية الواحدة مع محرك بحث تفصيلي لإطلاع الجمهور على مشاريع و نشاطات المؤسسات إلى جانب دعم المساهمات و المبادرات السورية ، و إظهار نتائجها على نحو يعزز جدواها و أهميتها و يعزز من مصداقية القائمين عليها و ليستفيد المؤسسات من تجارب بعضهم البعض .


تواصل معنا