اتفاقية حيوية لمساعدة اللاجئين السوريين في العراق


سوف تؤثر مساهمة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بشكل كبير على وضع المياه والصحة والصرف الصحي وحالة المآوي في خمسة مخيمات تستضيف 97,000 لاجئ سوري في دهوك وإربيل في شمال العراق.

مدينة الكويت، الكويت، 02 أبريل/نيسان 2017: وقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اليوم اتفاقية بقيمة 10 ملايين دولار لتحسين الظروف المعيشية للاجئين السوريين في شمال العراق.

وسوف تؤثر مساهمة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، وهي المساهمة الأولى التي يقدمها إلى المفوضية، بشكل كبير على وضع المياه والصحة والصرف الصحي وحالة المآوي في خمسة مخيمات تستضيف 97,000 لاجئ سوري في دهوك وإربيل في شمال العراق.

تم توقيع الاتفاقية خلال حفل حضرته كيلي كليمنتس، نائبة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وعبد الوهاب البدر، المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.

وصرحت كليمنتس قائلةً: “نرحب بهذه المساهمة السخية المقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وقد أتت في الوقت المناسب نظراً لأن عدد اللاجئين السوريين في المنطقة حالياً تخطى الـ5 ملايين شخص. هناك عائلات سورية عديدة في شمال العراق نزحت منذ فترات زمنية طويلة وهي تعيش في ظروف مزرية وتحتاج إلى تضامننا الآن أكثر من أي وقت مضى.”

وقالت نائبة المفوض السامي بأن المساهمة المقدمة من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية تعكس الجهود الإنسانية الرائدة التي تبذلها الكويت كما أنها تشكل التزاماً حقيقياً بتوفير مستقبل أكثر إشراقاً للاجئين.

ويستضيف العراق اليوم أكثر من 230,000 لاجئ سوري، يعيش معظمهم في المناطق الشمالية للبلاد؛ في إربيل ودهوك والسليمانية. ويعيش أكثر من 90,000 لاجئ سوري، أي حوالي 40%، داخل المخيمات، بما في ذلك دوميز 1 وهو أكبر مخيم للاجئين في العراق، ودوميز 2 ومخيمات باسيرما ودار شكران وقوشتبه، حيث سيتم توجيه تمويل المشروع.

تأتي مهمة نائبة المفوض السامي الممتدة على مدى يومين في الكويت، بعد زيارة المفوض السامي في العام الماضي وتأتي قبيل انعقاد مؤتمر بروكسيل بعنوان: مؤتمر بروكسيل لدعم مستقبل سوريا والمنطقة، من 4 لغاية 5 أبريل 2017. وسيناقش المؤتمر الوزاري تنفيذ الالتزامات التي قُدّمت منذ عام لدعم سوريا، ويحدد مسار الاستجابة للاجئين.

يذكر أنه سبق أن استضافت الكويت ثلاثة مؤتمرات دولية لتقديم التعهدات الإنسانية وتسعة اجتماعات لأهم الجهات المانحة لدعم الاستجابة الإنسانية الدولية للأزمة الإنسانية في سوريا.

وشاركت الكويت في استضافة مؤتمر مساعدة سوريا والمنطقة في عام 2016، والذي تعهدت خلاله بتقديم 300 مليون دولار لدعم الاستجابة الإنسانية لسوريا على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة.

وحتى عام 2016، كانت دولة الكويت قد قدمت مساهمة بقيمة 360 مليون دولار إلى المفوضية للأزمة في سوريا والعراق. وفي عام 2015، اعتُبرت الكويت أكبر جهة مانحة للفرد وسادس أكبر جهة مانحة للمفوضية في العالم.

المشاهدات : 166



أخبار مشابهة

|عرض جميع الأخبار|

دليل الخير

موقع و تطبيق جوال ngosyria دليل الخير أول منصة إعلامية خدمية تفاعليه تجمع أكثر الجهات العاملة في الشأن المدني السوري في الداخل و الخارج بطريقة النافذة الإعلانية و الإعلامية الواحدة مع محرك بحث تفصيلي لإطلاع الجمهور على مشاريع و نشاطات المؤسسات إلى جانب دعم المساهمات و المبادرات السورية ، و إظهار نتائجها على نحو يعزز جدواها و أهميتها و يعزز من مصداقية القائمين عليها و ليستفيد المؤسسات من تجارب بعضهم البعض .


تواصل معنا