تقديم مساعدات اغاثية للنازحين السوريين بالداخل السوري ضمن مبادرة "لأجلك يا حلب"


الحملة الوطنية السعودية تستمر بتقديم المساعدات الاغاثية للنازحين السوريين في الداخل السوري ضمن مبادرة "لأجلك يا حلب"
تستمر الحملة الوطنية السعودية بتقديم المساعدات الاغاثية للاشقاء السوريين النازحين من مدينة حلب مؤخراً ضمن مبادرة الحملة " لأجلك يا حلب" على الشريط الحدودي التركي السوري وتحديداً في مخيمات باب السلامة وباب الهوى لتستهدف خلال هذه المحطه معظم مخيمات اللجوء هناك مستهدفة اكثر من 28268 اسرة سورية وزعت عليها حقيبة العناية الشخصية ضمن برنامجها الصحي "شقيقي صحتك غالية ".
الأستاذ خالد السلامة مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية في تركيا اشاد بالدور الكبير الذي تلعبه الحكومة التركية والمتمثلة بهيئة الاغاثة الانسانية التركية (IHH) بالتعاون في ادخال المساعدات الاغاثية للداخل السوري مضيفاً ان التوزيعات تسير بطريقه منظمة ومن خلال اليه معده مسبقاً ليستفيد من هذه المساعدات اكبر قدر ممكن من الاشقاء السوريين هناك مضيفاً ان الحقيبة الصحية تحتوي على 31 قطعة شاملة لكافة مواد النظافة للاسرة .
من جهته أوضح الدكتور بدر بن عبدالرحمن السمحان المدير الاقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الاشقاء في سوريا ان المساعدات الاغاثية التي تقدمها الحملة الوطنية السعودية تاتي بهدف التخفيف من معاناة الاشقاء النازحين السوريين الذين يعانون نقص الخدمات الإنسانية و الاغاثية.
واكد السمحان ان الحملة السعودية تولي المشاريع الاغاثية بكافة محاورها الاهتمام الكبير حيث تتبنى الحملة المشاريع الأكثر اهمية للشقيق السوري للمساعدة في سد احتياجاتهم الضرورية ، مؤكدا في الوقت نفسه ان حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامين وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - حريصة كل الحرص على تأمين الاشقاء السوريين بالمستلزمات الاغاثية بكافه محاورها الطبية و الايوائية والاجتماعية و الموسمية والغذائية و التعليمية ليتمكنوا من التغلب على مصاعب الحياة في بيئة اللجوء ، سائلاً الله العلي القدير ان يجزي المتبرعين من الشعب السعودي الكريم خير الجزاء .

 

 

المشاهدات : 150