We are doing our part to divest from the war economy


"سوف نُكلَّف بإعادة بناء البلاد بعد أن تهدأ حرائق الحرب. لكننا لا ننتظر. لقد بدأنا بالفعل".
طارق مقدسي مدير مشروع مباردة شمس سوريا في مقابلة مع The Telegraph 
في مقالة تحت عنوان:
المشافي التي تعمل باستخدام الطاقة الشمسية في سوريا: "نحن نقوم بدورنا لإيقاف اقتصاد الحرب".
ويتابع:
من أهم التهديدات التي يواجهها السوريون النقص الحاد في الرعاية الطبية حيث تعاني مناطق واسعة من البلد من عدم وجود  مشفى واحد يعمل.وتعاني المجتمعات بأكملها من طرق سفر طويلة وخطيرة للوصول إلى أقرب مشفى.
وفي المناطق التي توجد فيها مشافي مؤقتة، تعاني هذه المنشآت من نقص في الإمدادات كما تتعرض للإغلاق أو الاستهدافات.
وتؤدي الأضرار التي تلحق بالبنية التحتية الأساسية إلى تشغيل المشافي باستخدام مولدات تعمل بالديزل، مما يجعل  العمليات الجراحية أكثر عرضة للخطر عندما تنفد إمدادات الوقود، وخاصة بالنسبة لطفل في حاضنة فإن انقطاع التيار هو أمر قاتل.
على مدى السنوات السبع الأخيرة من النزاع السوري، تعرضت #المنشآت_الطبية السورية وكوادرها لاستهداف متعمد. وفي كانون الأول / ديسمبر 2016 وحده، تعرضت المشافي لهجمات جوية بمعدل واحدة كل 17،5 ساعة.
نحن في اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية  UOSSM أجرينا مسحنا الخاص لعام 2016 لتحديد مدى وحالة الوضع، ووجدنا أن المشافي التي شملناها في المسح (107 مشفى) تعرضت لهجمات بالقصف الجوي سبع مرات. وقد أصيب كل مشفى شمله المسح مرة واحدة على الأقل، وبعضها استهدف 25 مرة. 
وقد أجبر الضرر الذي لحق بالبنية التحتية الناجمة عن الحرب العديد من المشافي على الاعتماد بشكل كبير على وقود الديزل من أجل تشغيل عملياتها.ولكن الديزل يأتي مع تكاليف اقتصادية وسياسية وبيئية كبيرة. الاعتماد على الديزل يجعل المشافي وغيرها من الخدمات العامة ضعيفة للغاية.
عندما قطعت طرق إمدادات الديزل فجأة في عام 2015، العديد من المشافي لم تتمكن من مواصلة العمليات في خضم الحرب الجارية.
أدرك UOSSM والشركاء الحاجة الملحة للتخلص من الاعتماد على الديزل. فنحن نعلم أننا إذا استخلصنا من الاعتماد على الديزل يمكننا أن نخرج من اقتصاد الحرب، وكسر حلقة مفرغة، وربما البدء في تفكيكها.
ومن خلال طرح خيارات تزيد من الاكتفاء الذاتي، فإننا نخفض الاعتماد على سلعة هشة، كثيراً ما تسهم في الصراع، وفي نفس الوقت بناء هياكل أساسية مدنية تتيح السيطرة المجتمعية على مواردنا الذاتية.
لقد وضعنا مصدرا مستداما وموثوقا ومتجددا للطاقة للمشافي  سوريا للحفاظ على عملها عندما يحتاج إليها السوريون بشدة، ثم جعلناها حقيقة واقعة.
وقد قامت أوسم بتأسيس نظام كهربائي متطور للطاقة الشمسية في مشفى، يعد أحد أكبر المشافي في شمال سوريا. الآن، نحن نعمل على إقامة هذا النظام المنقذ للحياة في خمسة مشافي كبيرة في شمال سوريا.
إن ناشطي المجتمع المدني السوريين من مناصري الديمقراطية في سوريا منذ فترة طويلة يسعون وراء أشكال تشاركية ومحلية من الحكم ومراقبة الموارد، ومراقبة المواطنين لتوثيق #حقوق_الإنسان، وممارسة حرية التعبير الإعلامي على الرغم من المخاطر الهائلة، وإتاحة مساحة لممارسة الديمقراطية في حكم بلد دمر بالقوة.والطاقة الشمسية في هذا السياق هي قوة ديمقراطية أخرى، تمكن المجتمع المدني بطرق مؤثرة.
نحن لا نعيش في ديمقراطية - بعد. لكننا في المجتمع المدني في سوريا نقوم بالعمل اللازم للوصول إلى هناك. ونحن نؤدي دورنا في الخروج من اقتصاد الحرب.
ونبذل كل جهد ممكن لتلبية احتياجات السوريين الذين علقوا في هذه الحرب. وإذا لم يتخذ المجتمع الدولي ما يكفي من الإجراءات لحماية السوريين الأبرياء الذين تشتتوا في الحرب، فسنفعل ما بوسعنا لمساعدتهم وإنقاذهم.
إن المجتمع المدني هو الذي يجمع بين نسيج المجتمع السوري ويبقي على الأمل الذي يحافظ علينا. وسوف نكلف بإعادة بناء البلاد بعد أن تهدأ حرائق الحرب. لكننا لا ننتظر. لقد بدأنا بالفعل.
رابط المقال 
http://www.telegraph.co.uk/…/solar-powered-hospitals-syri…/…

One of the greatest threats Syrians face is a critical lack of medical care.
TELEGRAPH.CO.UK
 
 

 

المشاهدات : 112