نشرة صحفية لاطلاق سراح فوري...


Press Release for immediate release ...

Over 46 causalities and the last hospital bombed out of service by a chemical attack on Duma, Eastern Ghouta
Gaziantep – 9 April 2018: After a ceasefire that lasted for a few days in Duma, the Syrian regime forces struck on Saturday, 7 April the residential neighborhoods in Duma by heavy shelling and poisonous gases.

The management of Rural Damascus's specialised hospital reported six casualities arriving at the hospital, over 40 others found dead in their homes, and more than 500 cases requiring urgent medical intervention, most of them women and children. The Civil Defense volunteers on the ground expect numbers to rise due to the limited rescue capacity and reduced medical teams.

The cases identified had symptoms indicating exposure to a chemical agent. Patients showed signs of respiratory distress, central cyanosis, excessive oral foaming, corneal burns and emission of chlorine-like odor.

The chemical attack was followed by several intense air strikes targeting Duma’s Specialised Hospital and its surrounding area, putting it out of service, as declared by the Medical Office in Duma. This was the only functioning medical facility left in Duma, providing services to about 100,000 residents.

During the past 72 hours, the Syrian Red Crescent centre and additional two hospitals were also targeted in Duma.
It is worth mentioning that one of the bombed hospitals was previously de-conflicted with the Russian military though UN OCHA to ensure the safety and security of its personnel, equipment and activities amidst active military operations.
The night-long offensive paralysed the Civil Defense volunteers’ efforts to retrieve bodies due to the continued shelling, intensity of the gas odor, and the lack of necessary protective equipment.

The humanitarian situation in Duma deteriorated to its worst despite being only a few kilometers away from United Nations’ offices in Damascus. The United Nations Security Council has failed to protect civilians from the continuous bombing and use of chemical weapons and has allowed regular violations of resolutions on these matters.
We demand an immediate ceasefire and protection guarantees for all civilians, humanitarian staff and medical facilities. We demand that parties to the conflict adhere fully to International Humanitarian Law and de-escalation zones agreements, and that criminals responsible for targeting civilians, including through chemical attacks, be held accountable.

We demand the European Union, United Kingdom and the United States of America to send international investigation teams to Duma immediately and issue a detailed report on the attack. We affirm that SNA member organisations who operate in Duma will cooperate in any verification process initiated by the international community.

We call on the above-mentioned countries and on the international community to use their influence to achieve a nation-wide cessation of hostilities, particularly in eastern Ghouta; and to make sure that civilians and aid workers are protected and not exposed to further forced displacement.

We also call on all parties to enforce international law prohibiting the use of poisonous chemical weapons again in Syria.

نشرة صحفية لاطلاق سراح فوري...

اكثر من 46 الضحايا واخر مستشفى قصفت خارج الخدمة بواسطة هجوم كيميائي على الدوما, الغوطة الشرقية
عنتاب-9 نيسان / ابريل 2018: بعد وقف اطلاق النار الذي دام بضعة ايام في الدوما, ضربت قوات النظام السوري يوم السبت, 7 نيسان / ابريل, الاحياء السكنية في الدوما بقصف كثيف وغازات سامة.

40-وافادت ادارة مستشفى دمشق المتخصص في ريف دمشق عن وقوع ستة اصابات في المستشفى, ووجد ما يزيد على 40 40 شخص اخر موتى في منازلهم, واكثر من 500 500 حالة تتطلب تدخلا طبيا عاجلا, معظمهم من النساء والاطفال. ويتوقع متطوعو الدفاع المدني في الميدان ان ترتفع الارقام بسبب محدودية القدرة على الانقاذ وانخفاض الفرق الطبية.

والحالات التي تم التعرف عليها كانت لها اعراض تدل على التعرض للعميل الكيميائي. وقد اظهر المرضى علامات على ضيق الجهاز التنفسي, وال ازرقاق المركزية, وال رغوة الشفوية المفرطة, وحروق القرنية, وا انبعاث رائحة الكلور مثل رائحة الكلور.

وقد اعقب الهجوم الكيميائي عدة ضربات جوية مكثفة استهدفت مستشفى الدوما المتخصص والمنطقة المحيطة بها, ووضعها خارج الخدمة, كما اعلن المكتب الطبي في الدوما. وكانت هذه هي الوسيلة الطبية الوحيدة العاملة في الدوما, التي تقدم خدمات الى حوالي 100,000 100,000 من المقيمين.

72-وخلال الساعات ال 72 الماضية, استهدف مجلس الدوما ايضا مركز الهلال الاحمر السوري و اثنان اضافيين.
ومن الجدير بالذكر ان احدى المستشفيات التي قصفت بالقنابل كانت في السابق تتعارض مع الجيش الروسي مع ان مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة لضمان سلامة وامن موظفيها ومعداتها وانشطتها في خضم العمليات العسكرية النشطة.
وادى الهجوم الليلي الى شل جهود متطوعي الدفاع المدني لاسترجاع الجثث بسبب استمرار القصف, وكثافة رائحة الغاز, وعدم وجود معدات وقائية ضرورية.

وتدهورت الحالة الانسانية في الدوما الى اسوا ما لديها على الرغم من كونها على بعد بضعة كيلومترات فقط من مكاتب الامم المتحدة في دمشق. وقد فشل مجلس الامن التابع للامم المتحدة في حماية المدنيين من القصف المستمر للاسلحة الكيميائية واستخدامها, وسمح بانتهاكات منتظمة للقرارات المتعلقة بهذه المسائل.
ونطالب بوقف فوري لوقف اطلاق النار وضمانات الحماية لجميع المدنيين والعاملين في المجال الانساني والمرافق الطبية. ونطالب الاطراف في الصراع بالتقيد التام بالقانون الانساني الدولي واتفاقات مناطق التصعيد, ومساءلة المجرمين المسؤولين عن استهداف المدنيين, بما في ذلك عن طريق الهجمات الكيميائية.

ونطالب الاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الامريكية بارسال افرقة التحقيق الدولية الى مجلس الدوما فورا واصدار تقرير مفصل عن الهجوم. - ونؤكد ان المنظمات الاعضاء في نظام الحسابات القومية التي تعمل في مجلس الدوما ستتعاون في اي عملية تحقق شرع فيها المجتمع الدولي.

ونحن ندعو البلدان المذكورة اعلاه والمجتمع الدولي الى استخدام نفوذها لتحقيق وقف للاعمال القتالية على نطاق الامة, لا سيما في الغوطة الشرقية ؛ والى التاكد من حماية المدنيين والعاملين في مجال المعونة وعدم تعريضهم للمزيد من التشريد القسري. .

ونحن ندعو ايضا جميع الاطراف الى انفاذ القانون الدولي الذي يحظر استخدام الاسلحة الكيميائية السامة مرة اخرى في سوريا.





 

المشاهدات : 159



أخبار مشابهة

تجهيز وجبات الطعام وتوزيعها,على العوائل المهجرة من الغوطة الشرقية للشمال السوري

الإغاثة العاجلة لمهجري الغوطة الشرقية ... نشاط المطبخ الإغاثي يستمر فريق المؤسسة الدولية للتنمية الإجتماعية بتجهيز وجبات الطعام

|عرض جميع الأخبار|

دليل الخير

موقع و تطبيق جوال ngosyria دليل الخير أول منصة إعلامية خدمية تفاعليه تجمع أكثر الجهات العاملة في الشأن المدني السوري في الداخل و الخارج بطريقة النافذة الإعلانية و الإعلامية الواحدة مع محرك بحث تفصيلي لإطلاع الجمهور على مشاريع و نشاطات المؤسسات إلى جانب دعم المساهمات و المبادرات السورية ، و إظهار نتائجها على نحو يعزز جدواها و أهميتها و يعزز من مصداقية القائمين عليها و ليستفيد المؤسسات من تجارب بعضهم البعض .


تواصل معنا