ألف من مرضى الساد سيمكنهم الرؤية من جديد

هيئة الاغاثة الانسانية وحقوق الانسان والحريات IHH

التاريخ

الثلاثاء 03/06/2014

المكان

- السنغال

الوصف

ألف من مرضى الساد سيمكنهم الرؤية من جديد

بدأت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات إجراء عمليات جراحية لالف من مرضى الساد (الكاتاراكت) في منطقة أفجوي الصومالية في إطار مشروعها الهادف لإجراء 100 الف عملية جراحية لمرضى الساد في افريقيا

تواصل هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في عام 2014 تنفيذ عملياتها الجراحية لمكافحة مرض الساد وخاصة في المناطق الريفية في أفريقيا التي يعاني فيها مئات الالاف من فقد البصر نتيجة للفقر الشديد ونقص الخدمات والمستلزمات الطبية ومختلف اشكال الرعاية الصحية

في إطار مشروعها الذي يتم تنفيذه في افريقيا تحت شعار '' ليروا هم ايضا ما دمتم ترون ''، قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات حتى اليوم بإجراء 77761 عملية جراحية لمرضى الساد في جميع أنحاء أفريقيا في حين تواصل إستعداداتها وتجهيزاتها من اجل إجراء عمليات جراحية جديدة

في هذا الإطار ومن خلال مشروعها الذي تشرف عليه منذ عام 2007 تحت عنوان '' مشروع إجراء 100 الف عملية جراحية في افريقيا ''، تم البدء بإجراء 1000 عملية جراحية في منطقة أفجوي الصومالية وفقا لإتفاقية تم التوقيع عليها بين الهيئة ومؤسسة زمزم العاملة في المنطقة

إنتشار الساد في أفريقيا على نطاق واسع

يعتبر التقدمُ في العمر أكثر الأسباب شيوعا لتكون مرض الساد، إلا ان الوضع في أفريقيا خطير جدا وخاصة مع وجود حالات متقدمة إلى حد ما بين الشباب أو صغار السن. كما وهناك العديد من حالات فقد البصر نتيجة لمرض الساد '' الكاتاراكت أو الماء الأبيض '' وهي ناجمة عن أشعة الشمس الشديدة وسو ء التغذية وتعتبر الصومال هي المركز من حيث إجراء مثل هذه العمليات كما هو المعروف إلا أن عدد الأطباء المتخصصين للعيون القادرين على إجراء مثل هذه العمليات فيها لا يتجاوزون العشرين طبيبا . والتي يبلغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة ، وهي الدولة التي تعاني من الحروب الأهلية والمجاعات وانعدام الإستقرار السياسي

عشرة ملايين أفريقي يعانون من ضعف في البصر

وحسب الإحصائيات هناك حوالي 10 ملايين في جميع أنحاء أفريقيا يعانون من مشاكل في البصر و 5 ملايين منهم يعانون من إنعدام شفافية عدسة العين أي الكاتاراكت أو الساد. ونتيجة لسؤ التغذية ونقص الفيتامينات وحيث أن أشعة الشمس تكون عموديا على العين في القارة الأفريقية , و بالإضافة إلى الجفاف والجوع الذي يسود في القارة السوداء، ولذلك يزداد عدد المصابين بهذا المرض بشكل سريع وملحوظ والذي لا يمكن لمعظمهم الحصول على العلاج اللازم لقلة إمكانياتهم المادية والإمكانيات الطبية بالإضافة إلى الأوضاع السيئة للغاية التي تسود في البلاد، حيث يصاب حوالي 600 ألف حالة جديدة في كل عام

تكلفة جراحة الساد

تختلف جراحة الكاتاراكت أو الساد من بلد إلى آخر، إلا أن المعدل الوسطي لإجراء العملية الجراحية الواحدة هو 200 ليرة تركية اي حوالي 100 دولار . وبإمكان الراغبين في دعم الحملة التبرع ب100 دولار أمريكي للعين الواحدة أو تقديم الدعم بأي مقدار أو أي شكل من المعونات التي ستجمع لإجراء ما يمكن إجراءه لتنفيذ ما يمكن القيام به من عمليات جراحية

المشاهدات : 246